وللحب جولات فيها من السلام ما يشبع الروح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 السيرة الذاتية للماستر جولنار الذهبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طاقة الحب
إله الحب
إله الحب


عدد المساهمات: 9
تاريخ التسجيل: 27/02/2013

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية للماستر جولنار الذهبي   01.03.13 21:46


لقبي الذي توصلت به بعلمي هو ما يراني الله به.


من القلب إلى القلب استلم فقط


بكل بساطة أؤمن بطاقة الكون، إيمان كلي وبيقين بأن الله سخر لنا كل هذا، إنما بداية سأشرح كيف تم اكتشافي للطاقة ولنفسي وكيف توصلت للعلم الذي أصبحت أعالج نفسي أولاً والآخرين ثانياً لأنني إن لم أستطع التغلب على نفسي لن أستطع التغلب على مشاكل الآخرين وأمراضهم.

منذ عام 1990بدأت التأمل الحقيقي بالخالق وكنت أبحث بين العلم والأديان والروحانيات عن الحقيقة الغائبة وسر الكوّن نعيش به وأريد تفسيرات علمية عن أسرار الطبيعة والقوة الموجودة بداخلنا التي نشعر بها ونحسها ولا نراها ولهذا لا نستطيع استخدامها بشكلها الصحيح.

وبدأت الإتصال بمدارس عديدة بالعالم وبطرق عديدة لأعرف سر الإنسان ومنذ أن بدأت السير بالعلم، بدأت الطاقة تخلق لي الأسباب والظروف لأسير بالطريق الصحيح لهذا العلم وبدأت أجتمع بماسترات تابعين لمدارس عديدة بالعالم من جنسيات متعددة مختصة بهذا الموضوع إلى أن وصلت إلى هذا اليوم الذي فسّر لي الكثير عن الذات.

لكن ببساطة أقول أن طاقة الحياة الكونية هي بحاجة أيضاً للإيمان بالإنسان نفسه

وأن الله خلقنا وخلق معنا طاقاتنا وسخر الكون وكل ما فيه من أجلنا.

بداية كان يستهويني علم الرايكي و هو للمكتشف العالم الياباني الدكتور ميكاو أوسوي، تخرجت من مدرسته بعلم الرايكي إلى أن حصلت على شهادة الغراند ماستر ( الدكتوراه بالعلاج والإستشارات الروحية والنفسية والتدريس عن بُعد وقرب ) لكن أثناؤها حصلت على الماجستير من جامعة الريكي بأميركا وكنت أتبع لدورات التابعة لمدرسة المعلم اتشوا كوك سوي ( البرانا ) ومقر المدرسة التابعة للشرق الأوسط ب دبي وتعلمت طرق وتقنيات كثيرة للعلاج بالطاقة الحيوية و تعلمت اليوغا من الدادا (ماسترهندي) بطريقة أناندا مارغا بالهند وحصلت على دراسات أخرى وأنهيت الماستر بالكندليني ريكي الذي يتعلق بالطاقة الكامنة عن الإنسان وكيف الإستفادة منها وإيقاظها بطريقة سليمة وصحية ، وحصلت على شهادات البرمجة اللغوية العصبية وطاقة العمل ( ريكي العمل والمال ) للحصول على نجاح بإبداع ، والمعالجة النفسية والروحية ، ولغة التخاطر وطرق عديدة بتقنيات مختلفة للعلاج على يد برفسور وعالم الروسي مستر سيرجى, وحصلت على شهادة التقدير بالدكتوراه للعلم من بريطانيا وكانت شهادة تقدير ووثيقة جعلتني أنسى كل تعب مررت به لأنهم اعتمدوا على الخبرة التي نالت إعجابهم وتقديرهم واعتماد أبحاثي بالطاقة الحياتية الإنسانية وعدد علاجاتي والمدة التي مارست بها والشهادات التي حصلت عليها ... وأشكر الله لفتح باب أرقى علم وصلت له ومازلت أبحث للمعرفة لأنها لا تنتهي وبكل يوم أبدأ وأختار طريقة لي تتناسب مع مكاني وطاقات بيئتي واعتقاداتي . وإلى يومنا هذا حصلت على أعلى درجات بعلم الريكي الياباني ...
وبدأت أتحسس بعض من أسرار طاقة الإنسان ومنذ أن بدأت السير بالعلم وإصراري على المعرفة بدأت الظروف تسير بمجراها الصحيح وخلقت لي الأسباب والظروف بطريقة علمية صحيحة لهذا العلم إلى أن وصلت إلى هذا اليوم وأنتم معي تقرأون والذي فسر لي الكثير عن الذات.

وأحسست وكما أنني ألمم الماضي وأرتب دفاتري وحصلت على أجوبة كثيرة كانت بالماضي غامضة.

وكان لي حلم وهو أن يجعلني الله أداة للسلام . وأستطيع أن أعالج الآخرين، و وأعلّم من بعيد ومن قريب .

أود أن أقول وأشرح عملية إرسال الطاقة عن بُعد ، العلوم التي نريد أن نتحدث عنها بما يخص العلاج بالطاقة أو التعليم للإنسان من بعيد أو قريب وعلوم الباراسايكلوجي أو الطب التكميلي أي المكّمل للطب العادي وليس وكما نقول سابقاً الطب البديل لأن لا شيء بديل عن شيء، إنما هناك علم يكّمل علم ،مثل العلاج بالأعشاب وتحفيز مراكز الطاقة بالجسد إما بالمساج أو التأمل أو التغذية والموسيقا وعلاج الأعصاب والأمراض النفسية والجسدية بعلاج مراكز الطاقة عند المريض وبالتالي ينقل المركز ( اتشاكرا )العلاج للعضو المصاب, عن طريق سيالات عصبية والتي يقوم بها المعالج ويمارس العلاج بها.

و تلخيص الشرح بطريقة علمية بسيطة هو أنه ثبت علمياً أن الإنسان أنواع شتى من الإشعاع لكهرومغناطيسي و ثبت بأبحاث أنه لا يتوقف بزمن ولا بمكان وأيضاً ثبت أن وجود الإنسان في ظل الجاذبية الأرضية يجعل له تفكيره المتزن مع هذه الجاذبية، وعندما وضعوا رواد الفضاء في ظروف انعدام الجاذبية أمكن إحداث انتظام في أجهزتهم الحيوية، ولكن حدث خلل ملحوظ في طريقة ونشاط تفكيرهم، وبالنسبة للمعالج بالطاقة أو الممارس التأمل أشرحها علمياً من جراء تجربة وأبحاث العالم الياباني هيروشي موتوياما الحاصل على (ph.d.) في علم وظائف الأعضاء وعلى(ph.d.) في علم النفس أجرى العديد من التجارب العلمية حول هذا وبيّنَ الفرق بين الشخص العادي وشخص غير عادي سماه (Psi-ability) شخص له قدرة طاقية نفسية داخلية، وسماه (الشخص النفسي) أي المتأمل فوجد أن الشخص النفسي يمكنه التحكم في بعض وظائف لا إرادية للجهاز العصبي،

فأثبت أن هناك انبعاث للطاقة من جسد الشخص النفسي،

وهي التي تسبب التأثير على الشخص العادي المريض وأنها تنبعث من بؤرات سماها شاكراً (CHAKRAS) توجد على امتداد الحبل الشوكي مع المحور الطولي للإنسان، وإن أشدها نشاطاً هي البؤرة الموجودة بين العينين والتي تقابل تماماً الغدة النخامية فيه. ولخص هيروشي موتوياما علوماته على النحو التالي:

الأشخاص العاديون غير قادرين على بعث هذه الطاقة.

أما الأشخاص المتأملون والذين يتصفون بنقاء نفس وتهذيب من خلال شروط العلم الذي يتلقونه يصبح مركز الشاكرة لديهم نظيفة فتصدر الحب ويتمثلون بدعاة السلام والحب ويتم تأثيرهم واضح لدى الناس من بعيد أو قريب ولمجرد التواصل معهم بطريقة مقبولة من الطرفين وبرضا الطرفين، وخاصة المرضى فشعورهم يختلف بلحظة جلوسهم معهم،وهذا ما يتمثل بالمتأملين الصالحين المعالجين القادرين.

!!!!! ننتهي والعلمُ لا ينتهي، الطاقة هي علم ليس بجديد...... يقال بأنه علم القدماء لكنه مُلك الله ،..... بأسلوب جديد يطّل علينا ليغير مجرى حياتنا للحقيقة الغائبة علينا،،،، إلى أين نذهب ومن يقودنا؟

هل وصلنا إلى مرحلة أننا بحاجة لمن يقول لنا ما هي السعادة وكيف الطريق لها.
سؤالي هنا ؟ هل نعرف حقيقة أنفُسنا والأشياء التي حولنا ؟ أم ننسى ونجري مع التيار القوي الذي إن أردنا الخروج منه، نستطيع أن نجعله بداخلنا ونوجهه و كما نريد.

توصلنا للعلم الذي يقولون بأنه كان بالماضي أسرار

لكننا اكتشفنا أيضاً هو في أجسادنا ومعنا و حولنا ، بأدياننا وبمجتمعاتنا وبأخلاقنا ، هو طاقة ... والطاقة من الله .....والله للجميع.

- المعرفة، هي أولاً معرفة ذاتنا بوعي لما نفكر ونفعل ونقول ، وبأننا نحن نصنع أقدارنا.

و نصنع الذي نراه مستحيل ونستطيع الوصول إلى السعادة المطلقة بإذن من الله تعالى.

كل إنسان له بصمة بالحياة تختلف عن الآخر، هكذا تعلمت من الله أولاً

والسماء والأرض وكل كائن حي ، وبالإيمان حصلت على هذا العلم الذي جعلني الآن بينكم.

الأفكار والعواطف ترسل إشارات مغناطيسية لتجذب ما يقابلها بنفس الذبذبات,

كلما تفكر فأنت في الواقع ترسل ذبذبات في الكون لتجذب بدورها ما تطابقها

ثم لتعود إلى المصدر والمصدر هو أنت.


إن حصلنا على الطاقة الإلهية الكونية فيجب استعمالها للخير فقط وبلا حدود وإن كنت تريد التطور الروحي

واكتشاف نفسك فتأمل بالخالق لتكشف الأسرار التي يسمح لك بها.

إن كنا لا ندري أمس فاليوم... أصبحنا ندري.

أهدي طاقات الخير والسلام لتعّم على الأرض بأكملها

وأطلب من طاقات الله أن تمدّني بالعون إلى آخر نفَس لي بهذه الحياة الرائعة

وأشكر ثقتكم وأتمنى لكم رحلة مليئة بالسعادة والسلام مع الذات.

أتمنى من كل قلبي للجميع التوفيق والنجاح







إعداد و تجميع

الدكتورة جولنار الذهبي
تأليف
مواضيع قسم التعليمي ب

طاقة السلام الكونية

المركز الطبي التخصصي
سوريا - دمشق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lpe-golnar.ahlamountada.com
farah
دلوعتنا الغالية
دلوعتنا الغالية


عدد المساهمات: 5
تاريخ التسجيل: 27/02/2013
الموقع: damascus

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية للماستر جولنار الذهبي   02.03.13 21:52

أحلى و أروع سيرة لأروع إنسانة عرفتها بحياتي ....♥

و أنا إذا سمحتي لي سأضيف ....♥

جــولـنـار الـذهـبـي : ملكة الحب و السلام ...إنسانة رائعة ممتلئة من الـنـور و العلم و الــحــــب..♥

إنسانة لها القلب يرتاح ،،، طيبة...مبدعة ...متفانية....جميلة بروحها و وجهها النوراني ..أميرة برقتها و ذوقها و رقيها..... ♥

ساعدت و ساهمت في تغيير حياة الكثيرين دون أن تشعر ..فهي كالبحر يا كم حمل من سفينة...♥

منك تعلمنا المعنى الحقيقي للحب الغير مشروط و للعطاء بلا حدود....♥

الأم و المرشدة الروحية لي و لجميع أولادها الذين يحبونها و يتخذون منها قدوة و مثالا أعلى يحذون حذوه...♥

لك مني يا أمي أزكى التحيات و أجملها و أنداها و أطيبها ..أرسلها لك بكل حب و إخلاص...♥

تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي من تقدير و احترام ...و أن تصف ما اختلج بملء فؤادي من محبة كبيرة لكِ ......♥

♥♥♥بـــــــحـــــــبـــــــك مــامــا ♥♥♥


_________________
عندما تتغلب قوة الحــب على حب القــوة.. حينها سيعرف العالم السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jou
GRAND-MASTER
GRAND-MASTER


عدد المساهمات: 7
تاريخ التسجيل: 27/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية للماستر جولنار الذهبي   03.03.13 17:35



مافي كلام أقوله



بحبكن أولادي الغاليين



_________________
الأنقى هو الأقوى
كن صديقي ... لنصلي للسلام ... لنكن الملائكة على الأرض
لنعطي الحب ونعيش السلام
أحبكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

السيرة الذاتية للماستر جولنار الذهبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» صور من الفوج الأول للجيل الذهبي المتكون كمساعد مدير باتنه 2014

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طاقة الحب و السلام ... د. جولنار الذهبي :: من هي الماستر جولنار الذهبي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع